الدوري السوداني / سودانا فوق اونلاين / سودانا فوق اونلاين

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني 14/1/2018 افياء ايمن كبوش لا تنسوا افتتاح قصر الكاردينال مع جوهرة .. !!


سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني 14/1/2018

لا تنسوا افتتاح قصر الكاردينال مع جوهرة .. !!

# و… ونعود الى ارشيفنا قبل عام ونصف لنذكر لجنة الشيخ حسب الظروف، وكذلك لجنة الشيخ احمد محمد حسن وجحافل المريخاب الذين جاءوا ليطبلوا فبكوا وشكوا من غياب (جرعة ماء) يقيمون بها اصلابهم.
# احد رموز الاعلام كان من ضمن الذين زاروا الجوهرة.. قال لي: وجدت الرموز (مريخاب) مع (هلالابي واحد مجنس من الموردة) والبقية لم اعرف منهم احد… غابت الضيافة وغاب الرئيس.. وغاب الماء.. ليه كده يا مهندس هارون.
# نذكر تلك الجحافل التي جاءت لتسأل ما تملأ به بطنها كما قال لي احدهم (ناسكم موية ما ادونا ليها)..!! نذكرهم بما كنا نكتبه قبل عام ونصف قبل ان يشعلوا زواياهم اليوم بالكذب والتدليس و(الورنيش) .
#…… و…. اذا كان (المتغطي بالايام عريان)…. كما في الروايات الشعبية السودانية الشهيرة، فإن المدّثر بهذا الغطاء البالي الذي لا يستر عورة، او يمنع شتاءً، هذه الايام، هو الاخ اشرف سيد احمد الحسين، المُكنى بالكاردينال، رئيس غفلتنا الهلالية، ووصمة عارنا التي لا تمحى بالديتول..
• عندما اجرى، كاتب هذه الزاوية، تحقيقاً مثيراً نُشر بطيبة الذكر صحيفة المشاهد، عن نقل سيخ الجوهرة الزرقاء باستاد الى قصر الكاردينال بالمجاهدين، وما تبع ذلك من ردود افعال كبيرة، ابرزها تصريحات الكاردينال واشهرها (الفول فولي).. كان كثيرون وقتها يحشدون الافق الفسيح بالعديد من الاسئلة، ولا يجدون لها اجابات شافية، ولكن رحم الغيب احياناً كثيرةً… يُنجب لنا مولوداً لطالما انتظرناه كثيراً… وهاهو رجل القوي، احمد عبد القادر محمد، نائب الرئيس، يكتب الاحرف الاولى من اجابات اسئلتنا الساخنة، ويميط اللثام عن اسرار ارهقتنا طويلاً.. بل يعريها ويقولها للتاريخ الذي لا يكتبه الا الرجال القادمون من اصلاب الرجال.
• يقول احمد عبد القادر، والقول ما قاله احمد، ان ما كتبه الاخ ايمن كبوش عن سيخ الجوهرة وقصة نقله لقصر الكاردينال، كله صحيحاً، حيث تم توقيع عقد الجوهرة، واشهد الله على ذلك، بمبلغ اربعة ملايين دولار وكان وقتها سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني تسع جنيهات ونصف، اي ما يعادل 40 مليار جنيه سوداني، فقام الاخ الكاردينال بدفع مليون دولار ونصف عداً نقداً عند توقيع العقد الذي كان اصلاً بالدولار.
• المعلومات اعلاه، معلومة، ربما، لرجل الشارع العادي في ، ولكن اخطر ما قاله الاخ احمد عبد القادر، هو ان قصر الكاردينال نفسه، كان من ضمن ملحقات عقد بناء الجوهرة الزرقاء بمبلغها المذكور اعلاه، وهو الامر الذي كان مثار احتجاج من (مستر فو).. ومستر فو للذين لا يعرفونه، او يذكرونه، هو مدير الشركة الصينية المنفذة للعمل، حيث كان يرى بأن دخول مشروع البيت مع الجوهرة بذات المبلغ، فيه اجحاف كبير لشركته.
• اذن.. هي 16 مليار جنيه سوداني دفعها الكاردينال لمستر فو عند توقيع العقد… ولم يستح ان يضع امامها (صفراً) كبيراً لتصبح مديونية (متلتلة) على كاهل نادي ، رغم اعلانه المسبق بأنها تبرع منه لجماهير العظيمة، ولا ندري هل سيكون القصر ايضاً هدية منه لجماهير …. ام سيجري عليه ما جرى لبيت ، وبص ، اللذان لم تحمل شهادتي بحثهما اي اشارة لنادي تؤكد بأن (كردنة) قد تبرع بهما كما ادعى.. كان الامر مجرد (تبرع مايكرفون) دغدغ به مشاعر الجماهير، ثم استحى من قدر البقاء الطويل، ثم إستعصم بحبل (الكذب) القصير.
# فلتسمح لي لجنة الشيخ حسب الظروف بأن اسأل سؤالا: هل سيتم افتتاح قصر الكاردينال مع جوهرة … ؟!

التعليق بواسطة فيس بوك

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني 14/1/2018


اقرأ الخبر من المصدر



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


قد تقرأ أيضا