الدوري السوداني / سودانا فوق اونلاين / سودانا فوق اونلاين

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 122018 بذات عنوان الامس ..الارباب يكتب اليوم الاثنين كفى كذباً … كفى إفتراء … كفى هذا الهراء


سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 122018


كفى كذباً … كفى إفتراء … كفى هذا الهراء
وفي تقدير خاطيء منّي جاء هذا العنوان في صدر مساحة الأمس … وها هو يتربّع اليوم … إذن أين ما أعنيه من خطأ ؟ّ !
خلت مساحة الأمس ممّا قصدت أن أصل إليه ولو ذاك القليل منه … ولقد كان لذلك الخُلو سبب واحد وهو أن أوليّات الكاردينال قد كانت كثيرة … وهي ما زالت كثيرة كذلك. ولعلّ آخرها … ذلك ،الطّازه ، … الطازج … تلك التهنئة التي نسبت إليه ، ولا أشك في صحّتها أبداً … تهنئة للأخ الفريق أول مهندس صلاح قوش بمناسبة تعيينه رئيساً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني … جاءت التهنئة من أشرف سيد أحمد الكاردينال ” رئيس مجلس إدارة مجموعة الكاردينال ” .
والأمر الأهم هنا فهو أن تلك التهنئة قد صعّبت من مهام الأخ الفريق أول مهندس صلاح قوش إذ أنّ عليه ، وعلى الجهاز ، أن يبحثوا في صحارينا وأعماق بحارنا عن تلك الشركات التي يملكها الكاردينال … حتى إن كانت في أعالي البحار .
أقرأ كثيراً وأسمع كثيراً … وتقرأون وتسمعون ما هو أكثر ممّا قرأت وسمعت … الديون التي خلّفتها في … إشتكى منها الأخ الصديق المهندس شيخ العرب … وإشتكى منها من جاء بعده … ورفعها وحلّق بها بل وما زال يحلّق بها إعلام بوكاسا … إعلام كردنه … وأنا هنا أقول بأنّ هذه فريّة لا تشبه الاّ هذا الذي يهدّد غيره بالكتابة ….
# حأكتب فيك الما انكتب .
# # حتكتب شنو ؟! أتحدّاك … فيني شنو ؟!
# يعني لازم يكون فيك حاجة ؟! لازم يكون فيك حاجه عشان أكتب عنّك .
في العام 2005 وتحديداً في شهر فبراير منه تشرفنا كمجلس لإدارة النادي ببداية العمل وتسلّمنا من الأخ الفريق عبد الرحمن سر الختم الإخوة أعضاء مجلسه الراية في تسليم وتسلّم وكانت المديونية التي انتهت إليها أعمال مجلسهم وبقيت في ذمّة النّادي مبلغاً فاق المليوني جنيه … لا أذكر تحديداً هل هو مليونان وتسعمائة ألف أم أنّها مليونان وثلاثمائة ألف جنيه … فهل فيكم من يذكر لنا ، أو فينا ، ضجراً قد تضجّرناه أو زعيقاً قد أصدرناه أو مؤتمرات صحافية أو تصريحات إذاعية أو سباب وهياج ؟!
وكان لنا أن نفعل ذلك دون هياج أو سباب بل كان علينا أن نوضّح بعضاً ممّا كان في الإستلام والتسليم لأنّه باختصار قد كان دون أن تناقش ميزانية مجلس الأخ الفريق عبد الرحمن إذ أنّ الجمعية العمومية قد كانت جمعية انتخابات .
الديون … وإغراق الأرباب ومجلسيه للهلال بالديون كذبة قبيحة تعبّر عن قُبح دواخل من أطلقها وروّج لها … وهذا الذي روّج لها أو أطلقها أو ردّدها مطالب بأن يأتي بتفاصيلها .
والديون ليست عيباً … وليست جديدة … وهي واقع وحادثة لا عجب فيها ولا اندهاش معها … المهم في الأمر … بل الأهم أن تكون قد جاءت وفق صرف وانفاق مؤسسي وفي حاجة النادي بما يعود بالنفع عليه … ولقد كانت هناك ديون على النادي يوم تسلّم الأخ الفريق عبد الرحمن سر الختم ومجلسه الراية من أخي طه علي البشير ومجلسه … أذكر أنا أرقامها والدائنين فيها إذ كان أخي طه دائناً وكان الأخ عادل دفع الله دائناً وهما من تنازلا عن تلك المديونيّة .
لقد تركت رئاسة المجلس طواعيّة وطموحاً مشروعاً فيما أسماه إعلام الإفك هروباً ولكن وكلّكم أصحاب عقول وأبصار وبصيرة ، هل يمكن أن يهرب دائن بما يقرب من العشرة مليون دولار … ويترك دائنيته وراءه ؟!
هذا أمر يحتاج إلى خطوة جريئةِ لإثبات الحق … وليكن بعد ذلك ما يكون .

التعليق بواسطة فيس بوك

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 122018


اقرأ الخبر من المصدر



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


قد تقرأ أيضا