الدوري السوداني / سودانا فوق اونلاين / سودانا فوق اونلاين

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 17/7/2017 الي ان نلتقي قسم خالد وضع قاتم .. ومستقبل مخيف ..!


سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 17/7/2017

وضع قاتم .. ومستقبل مخيف ..!
الأمور داخل اروقة السوداني لكرة القدم حتى الان تبدو قاتمة وفي كل صباح تزداد قتامة .. والحال في مباني يغنيك عن السؤال تلك هي الحقيقة الماثلة امامنا الان .. يمكننا ان نسميه فراغ .. يمكننا ان نسميه عدم رضا بما حدث على خلفية الاتفاقية التي وقعها الدكتور معتصم جعفر بحضور السيد وزير الرياضة وفيها تم استحداث اتفاق جديد لم يجد القبول عن بقية اعضاء مجلس الشرعى وهنا يكفي ما صرح به الحبيب محمد سيد احمد من مقر اقامته هذه الايام بالقاهرة ، فالدكتور معتصم جعفر رئيس والذي بدأ سعيداً برفع التجميد الا انه عاد واعلن على الملا في تصريحات اقل ما

توصف بانها صادمة ان قرار رفع التجميد يعد عنده اخر المهام .. وهو ما يعني ضمينا تنحيه عن السلطة في قيادة اتحاد الكرة واشار الي انه ابلغ الوزير بعد ان سلمه قرار الدولي لكرة القدم (فيفا) برفع التجميد ، الاحداث المتلاحقة اوضحت ان الصيدلاني معتصم جعفر رئيس السوداني لكرة القدم بات متخوفا متخوفا لأبعد الحدود من الاتفاقية التي وقع عليها باشراك عناصر غير معترف بها من قبل الفيفا في ادارة السوداني لكرة القدم وهو امر لا يمكن للفيفا ان تقر به ابدا وفي باله النص الصريح لخطاب الفيفا الذي ابان بوجوبية ، عودة الدكتور معتصم لإدارة السوداني لكرة القدم مع كامل اعضاء مجموعته وهو ما لم تقره المسودة التي وقع عليها امام السيد وزير الرياضة وعليه وحتى لا يتحمل الدكتور معتصم مسئولية تجميد قادم للكرة السودانية ، اختار اقرب الطرق لاراحة نفسه وهي (الاستقالة) وهو طريقا صعبا اختاره ليتجنب السودان خطر التجميد من جديد ، كان الامر سيبدو عاديا لو كان هناك من ينوب عنه في ادارة شئون فابتعاد الطريفي (النائب الاول ) في الفترة الاخيرة زاد الأمور تعقيداً ، حيث بات باختياره بعيدا عن بؤرة

الاحداث في الاوانة الاخيرة .. ربما لظروفه الصحية او لغضبه جراء اختيار محمد سيد احمد مسئولا عن ابان انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد الدولي بالبحرين و التزم داره، وبدا زاهداً في العمل الإداري، اما الاخ مجدي شمس الدين سكرتير الذي كان عنصرا مهما في ادارة المعركة منذ بدايتها البداية، ابتعد هو الأخر ولم يعد لديه اي وجود في الساحة، اما امين الخزينة وشعلة الاخ اسامة عطا المنان فقد اختار القاهرة ملاذا له ..!
وكذا الحال بالنسبة للاخ محمد سيد احمد فقد اختار القاهرة ليقضى مع اسرته اجازة الصيف بعد ان كان هو الدينمو المحرك للاحداث وصاحب الحضور المميز في اجهزة الاعلام مدافعا عن موقف وعن شرعيته مهددا ومتوعدا الذين احتلوا مباني فكان الرئيس وكان الناطق الرسمي للاتحاد في تلك الفترة العصيبة واعتقد انه نجح في مهمته بدرجة الامتياز !
والان تتهامس الاصوات عن مجموعة جديدة ربما اعلنت عن نفسها مقبل الايام لاسيما ان الانتخابات المقررة في او قبل الثلاثين من اكتوبر لم يتبق لها الكثير .. اعضاء الشرعى يرفضون مبدأ التنازل عن حقوق منحتهم لها جمهورية كرة القدم في العالم .. ولا احد يستطيع ان يسلبهم هذا الحق .. تلك هي قناعتهم الاكيدة وبالتالي هم غير معنيون بامر الاتفاقية التي وقعها معتصم جعفر مع مجموعة الثلاثين من ابريل بحضور السيد وزير الرياضة ولهم الحق في ذلك ..وتحميهم القوانين الدولية وهنا اس الازمة التي ربما اطلت براسها من جديد مقبل الايام !

اخيرا اخيرا ..!
وزاد الاخ عصام الحاج الامين العام للمريخ النار اشتعالا وهو يعلن في صحف الامس ان فريقه غير معنى بتلك الاتفاقية وانهم لن يقبلوا المشاركة في اي تنافس بمشاركة اي فرد من افراد مجموعة الثلاثين من ابريل وارجع عصام الحاج موقف مجلسه لاحساسهم ان تلك المجموعة هي التي تسببت في تجميد الكرة السودانية واضاعت على فريقه فرصة الصعود لمرحلة الثمانية الكبار بدوري ابطال افريقيا (الابطال) وبالتالي فان مجلسه لن يرض ان تكون تلك المجموعة مشاركة في ادارة النشاط باي حال من الاحوال .. تلك التصريحات كما قلت زادت الامور تعقيدا على التعقيد الذي قام به معتصم جعفر وهو يعلن على الملأ عن استقالته .. ليبقى السؤال الحائر الي متى نظل في هذه الدوامة ؟؟ والي متى تحشر مجموعة الثلاثين من ابريل انفها فيما لا يعنيها ؟؟
ان كانت تلك المجموعة حريصة على الكرة السودانية وحريصة على استمرار النشاط عليها الان ان تعلن عدم رغبتها في ادارة النشاط ولتترك الشرعى يدير نشاطه ولتستعد لانتخابات اكتوبر المقبل لكنهم مكابرون ولم يفعلوا ذلك .. وسترون …!
اخيرا جدا …!

فقدت مفوضية هئيات الشباب والرياضة ثقة معظم اهل الذين يرون انه غير محايدة في انتخابات مجلس ادارة النادي التي ستنعقد المقبل .. بالامس قامت بتاجيل اعلان ردها على الطعون وحددت ظهر اليوم للاعلان ونشر كشوفات المرشحين .. خبراء في العملية الانتخابية اشاروا الي ان التاجيل يحمل في طياته الكثير من علامات الاستفهام ستتضح خلال الايام المقبلة .. معهم ننتظر ونتمنى ان تكذب المفوضية ما يتدواله الناس ..!
اروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء
سبحانك اللهم وبحمدك

COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

سودانا فوق اونلاين - اخبار الكرة السودانية اليوم اخبار السوداني الاثنين 17/7/2017


اقرأ الخبر من المصدر



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى


قد تقرأ أيضا